أحدث الأخبار

راشد بن حميد يدشّن مبادرة "أَعِدْ" التي نظمها زايد للإسكان

دشن سمو الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان،  وبحضور معالي الدكتور المهندس عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، مبادرة "أَعِدْ" التي نظمها برنامج الشيخ زايد للإسكان بهدف تنفيذ 100 جلسة خشبية خارجية لمستفيدي حي الرقايب السكني بإمارة عجمان. وتأتي المبادرة بالتزامن مع إعلان عام 2019 عاماً للتسامح، وانطلاقاً من توجيهات حكومة دولة الإمارات والقيادة الرشيدة إلى تخليد إرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عبر مشروعات ومبادرات ترتكز على حب الخير للجميع والتآلف والتعاون والعطاء. وتُعد مبادرة "أَعِدْ" من المبادرات المجتمعية التي تعزز روح المسؤولية المجتمعية وتشجع مختلف فئات المجتمع للمشاركة في العمل التطوعي والمجتمعي بطريقة إبداعية ومبتكرة من خلال إعادة تدوير مخلفات البناء لتنفيذ جلسات خشبية من قبل المتطوعين المشاركين في المبادرة ومن ثم توزيعها على مستفيدي أحد الأحياء السكنية التي ينفذها برنامج الشيخ زايد للإسكان. وأكد سمو الشيخ راشد بن حميد النعيمي خلال المبادرة على أهمية المحافظة على مواردنا الطبيعية والترشيد في استخدام مواد البناء لما تخلفه من عبء على المجتمع والبيئة كما أكد سموه على توفير الدعم اللازم بكافة أشكاله للبرامج والمبادرات التي من شأنها تدوير مخلفات مواد البناء للاستفادة منها والحفاظ على بيئة صحية ومستدامة للجميع. من جانبه، قال معالي الدكتور المهندس عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة البرنامج، أن البرنامج يقوم بتدوير ما نسبته 40% إلى 45% من مخلفات مواد البناء في مشاريع الأحياء السكنية التي ينفذها البرنامج، ولكن ما يميز مبادرة "أَعِدْ" هي إشراك جميع فئات المجتمع وتشجيعه على ممارسة العمل التطوعي وهو ما يمثل التأثير الأكبر والأمثل لهذه المبادرة المجتمعية. وقام المشاركون والمتطوعون في المبادرة بتنفيذ وتجهيز جلسات خشبية مُعاد تدويرها من مخلفات البناء وتجميعها ثم طلائها وتوزيعها على سكّان حي الرقايب السكني في إمارة عجمان. وتم استخدام ما يُقارب 20 طناً من الخشب المعاد تدويره بمشاركة ما يقارب 600 متطوع من موظفي البرنامج فضلا عن متطوعي مؤسسة سوشال هب المعنية بتنظيم المبادرات المجتمعية، بالإضافة إلى متطوعين من مختلف أفراد المجتمع.   ويأتي هذا العمل التطوعي انطلاقاً من حرص برنامج الشيخ زايد للإسكان على مواصلة رسالته في إرساء القيم والمبادئ التي آمن بها زايد، وتعزيز روح المسؤولية المجتمعية في مجتمع دولة الإمارات خصوصاً في عام التسامح وتحقيق رؤية البرنامج واستراتيجيته في مجال الاستدامة في مشاريع الأحياء السكنية التي ينفذها.